الباحث القرآني

﴿فَإِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ * مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ بِفَاتِنِينَ * إِلاَّ مَنْ هُوَ صَالِ ٱلْجَحِيمِ﴾ هذا خطاب للكفار والمراد بما ﴿تَعْبُدُونَ﴾ الأصنام وغيرها وما تعبدون عطف على الضمير في إنكم ويجوز أن تكون الواو بمعنى مع ومعنى ﴿فَاتِنِينَ﴾ مضلين والضمير في عليه يعود على ما تعبدون وعلى سببية معناها التعليل و﴿مَنْ هُوَ﴾ مفعول بفاتنين والمعنى: إنكم أيها الكفار وكل ما تعبدونه لا تضلون أحداً إلا من قضى الله أن يصلى الجحيم، أي لا تقدرون على إغواء الناس إلا بقضاء الله وقال الزمخشري: الضمير في عليه يعود على الله تعالى.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.