الباحث القرآني

﴿فَتَوَلَّوْاْ عَنْهُ مُدْبِرِينَ﴾ أي تركوه إعراضاً عنه وخرجوا إلى عيدهم، وقيل: إنه أراد بالسقم الطاعون وهو داء يُعدي، فخافوا منه وتباعدوا عنه مخافة العدوى ﴿فَرَاغَ﴾ أي مال ﴿فَقَالَ أَلا تَأْكُلُونَ﴾ إنما قال ذلك على وجه الاستهزاء بالذين يعبدون تلك الأصنام ﴿عَلَيْهِمْ ضَرْباً﴾ أي يمين يديه وقيل بالقوة وقيل: الحلف، وهو قوله: تالله لأكيدن أصنامكم، والأول أظهر وأليق بالضرب، وضرباً مصدر في موضع الحال ﴿يَزِفُّونَ﴾ أي يسرعون.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.