الباحث القرآني

﴿وَأُمِرْتُ لأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ ٱلْمُسْلِمِينَ﴾ اللام هنا يجوز أن تكون زائدة أو للتعليل ويكون المفعول على هذا محذوف، فإن قيل: كيف عطف أمرت على أمرت والمعنى واحد؟ فالجواب أن الأول أمر بالعبادة والإخلاص والثاني أمر بالسبق إلى الإسلام فهما معنيان اثنيان وكذلك قوله: ﴿قُلِ ٱللَّهَ أَعْبُدُ﴾ ليس تكراراً لقوله ﴿أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ ٱللَّهَ﴾، لأن الأول إخبار بأنه مأمور بالعبادة الثاني إخبار بأنه يفعل العبادة. وقدم اسم الله تعالى للحصر واختصاص العبادة به وحده ﴿فَٱعْبُدُواْ مَا شِئْتُمْ مِّن دُونِهِ﴾ هذا تهديد ومبالغة في الخذلان والتخلية لهم على ما هم عليه ﴿ظُلَلٌ﴾ جمع ظلة بالضم، وهو ما غشي من فوق كالسقف، فقوله ﴿مِّن فَوْقِهِمْ﴾ بيّن وأما ﴿وَمِن تَحْتِهِمْ﴾ فسماه ظلة لأنه سقف لمن تحتهم؛ فإن جهنم طبقات وقيل: سماه ظلة لأنه يلتهب ويصعد من أسفلهم إلى فوقهم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.