الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿مِنْهُم مَّن قَصَصْنَا عَلَيْكَ﴾ روي عن النبي ﷺ أن الله تعالى بعث ثمانية آلاف رسول وفي حديث آخر أربعة آلاف، وفي حديث أبي ذر أن الأنبياء مائة ألف وأربعة وعشرون ألفاً منهم الرسل ثلاثمائة وثلاثة عشر؛ فذكر الله بعضهم في القرآن، فهم الذين قص عليه ولم يذكر سائرهم فهم الذين لم يقصص عليه ﴿فَإِذَا جَـآءَ أَمْرُ ٱللَّهِ قُضِيَ بِٱلْحَقِّ﴾ قال الزمخشري: أمر الله: القيامة، وقال ابن عطية: المعنى إذا أراد الله إرسال رسول قضي ذلك، ويحتمل أن يريد بأمر الله إهلاك المكذبين للرسل لقوله: ﴿وَخَسِرَ هُنَالِكَ ٱلْمُبْطِلُونَ﴾ هنالك في الموضعين يراد به الوقت والزمان، وأصله ظرف مكان ثم وضع موضع ظرف الزمان (الأنعام) هي الإبل والبقر والضأن والمعز، فقوله: ﴿لِتَرْكَـبُواْ مِنْهَا﴾ يعني الإبل، و﴿وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ﴾ يعني اللحوم والمنافع منها اللبن والصوف وغير ذلك ﴿وَلِتَـبْلُغُواْ عَلَيْهَا حَاجَةً﴾ يعني قطع المسافة البعيدة، وحمل الأثقال على الإبل، و﴿تُحْمَلُونَ﴾ يريد الركوب عليها وإنما كرره بعد قوله: ﴿لِتَرْكَـبُواْ مِنْهَا﴾ لأنه أراد الركوب الأول المتعارف في القرى والبلدان وبالحمل عليها، الأسفار البعيدة، قاله ابن عطية ﴿وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ﴾ هذا عموم بعد ما قدم من الآيات المخصوصة ولذلك وبخهم بقوله: ﴿فَأَيَّ آيَاتِ ٱللَّهِ تُنكِرُونَ﴾.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.