الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿أَرِنَا ٱلَّذَيْنِ أَضَلاَّنَا﴾ يقولون هذا إذا دخلوا جهنم، فقولهم مستقبل ذكر بلفظ الماضي، ومعنى اللذين أضلانا: كل من أغوانا من الجن والإنس، وقيل: المراد ولد آدم الذي سن القتل وإبليس الذي أمر بالكفر والعصيان، وهذا باطل لأن ولد آدم مؤمن عاصي، وإنما طلب هؤلاء من أضلهم بالكفر ﴿تَحْتَ أَقْدَامِنَا﴾ أي في أسفل طبقة من النار ﴿ثُمَّ ٱسْتَقَامُواْ﴾ قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه، استقاموا على قولهم: ربنا الله، فصح إيمانهم ودام توحيدهم وقال عمر بن الخطاب: المعنى استقاموا على الطاعة وترك المعاصي، وقول عمر أكمل وأحوط، وقول أبي بكر أرجح لما روى أنس أن رسول الله ﷺ قرأ هذه الآية وقال: قد قالها قوم كفروا فمن مات عليها فهو ممن استقام، وقال بعض الصوفية: معنى استقاموا أعرضوا عما سوى الله، وهذه حالة الكمال على أن اللفظ لا يقتضيه ﴿تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ ٱلْمَلاَئِكَةُ﴾ يعني عند الموت ﴿وَلَكُمْ فِيهَا﴾ الضمير للآخرة ﴿مَا تَدَّعُونَ﴾ أي ما تطلبون.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.