الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ ٱلسَّبِيلِ﴾ الضمير في إنهم للشياطين، وضمير المفعول في يصدونهم لمن يَعْشُ عن ذكر الرحمٰن، وجمع الضميرين لأن المراد جمع ﴿حَتَّىٰ إِذَا جَآءَنَا﴾ قرأ نافع وابن كثير وابن عامر وأبو بكر جاءانا بضمير الاثنين وهما من يعش وشيطانه، وقرأ الباقون بغير ألف على أنه ضمير واحد وهو من يعش، والضمير في قال: ﴿وَمَن يَعْشُ﴾ [الزخرف: ٣٦]، وقيل: للشيطان ﴿بُعْدَ ٱلْمَشْرِقَيْنِ﴾ فيه قولان: أحدهما أنه يعني المشرق والمغرب، وغُلِّبَ أحدهما في التشبيه، كما قيل: القمران، والآخر: أنه يعني المشرقين والمغربين، وحذف المغربين لدلالة المشرقين عليه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.