الباحث القرآني

﴿وَنَادَوْاْ يٰمَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ﴾ المعنى أنهم طلبوا الموت ليستريحوا من العذاب، وروي أن مالكاً يبقى بعد ذلك ألف سنة، وحينئذ يقول لهم: ﴿إِنَّكُمْ مَّاكِثُونَ﴾ أي دائمون في النار ﴿لَقَدْ جِئْنَاكُم بِٱلْحَقِّ﴾ الآية كلام الله تعالى لأهل النار، أو من كلام الله لقريش في الدنيا ﴿أَمْ أَبْرَمُوۤاْ أَمْراً فَإِنَّا مُبْرِمُونَ﴾ الضمير لكفار قريش، والمعنى أنهم إن أحكموا كيد النبي ﷺ فإنا مُحكِمون نصره وحمايته ﴿أَمْ يَحْسَبُونَ﴾ الآية: روي أنها نزلت في الأخنس بن شريق والأسود بن عبد يغوث اجتمعا وقال الأخنس: أترى الله يسمع سرنا، فقال الآخر: يسمع نجوانا ولا يسمع سرنا ﴿سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم﴾ السرّ ما يحدث الإنسان به نفسه أو غيره في خفية، والنجوى: ما تكلموا به فيما بينهم ﴿بَلَىٰ﴾ أي نسمع ورسلنا مع ذلك تكتب ما يقولون، والرسل هنا الملائكة الحافظون للأعمال.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.