الباحث القرآني

﴿أَنَّىٰ لَهُمُ ٱلذِّكْرَىٰ﴾ هذا من كلام الله تعالى، ومعناه استبعاد تذكير الكفار مع تكذيبهم للنبي ﷺ، والواو في قوله: ﴿وَقَدْ جَآءَهُمْ﴾ واو الحال ﴿رَسُولٌ مُّبِينٌ﴾ يعني محمداً ﷺ ﴿وَقَالُواْ مُعَلَّمٌ﴾ أي يعلمه بشر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب