الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿وَٱلَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَّكُمَآ﴾ هي على الاطلاق فيمن كان على هذه الصفة من الكفر والعقوق لوالديه، ويدل على أنها عامة قوله تعالى: ﴿أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ ٱلْقَوْلُ﴾ بصيغة الجمع، ولو أراد واحداً بعينه لقال ذلك الذي حق عليه القول، وقد ذكرنا معنى أف في الإسراء [٢٣] ﴿أَتَعِدَانِنِيۤ أَنْ أُخْرَجَ﴾ أي أتعدانني أنا أن أخرج من القبر إلى البعث ﴿وَقَدْ خَلَتِ ٱلْقُرُونُ مِن قَبْلِي﴾ أي وقد مضت قرون من الناس ولم يبعث منهم أحد ﴿وَهُمَا يَسْتَغثِيَانِ ٱللَّهَ﴾ الضمير لوالديه أي يستغيثان بالله من كراهتهما لما يقول منهما ثم يقولان له: ويلك ثم يأمرانه بالإيمان: فيقول: ﴿مَا هَـٰذَآ إِلاَّ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ﴾: أي قد سطره الأولون في كتبهم، وذلك تكذيب بالبعث والشريعة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.