الباحث القرآني

﴿وَمَنْ أَضَلُّ﴾ الآية. معناه لا أحد أضل ممن يدعو إلٰهاً لا يستجيب له، وهي الأصنام فإنها لا تسمع ولا تعقل، ولذلك وصفها بالغفلة عن دعائهم، لأنها لا تسمعه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.