الباحث القرآني

﴿قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ﴾ أي ما شأنكم وخبركم، والخطب أكثر ما يقال في الشدائد ﴿قَالُوۤاْ إِنَّآ أُرْسِلْنَآ إِلَىٰ قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ﴾ يعني قوم سيدنا لوط، وقد ذكرنا الحجارة ومسومة في هود.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.