الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿هُوَ ٱلأَوَّلُ وَٱلآخِرُ﴾ أي ليس لوجوده بداية ولا لبقائه نهاية ﴿وَٱلظَّاهِرُ وَٱلْبَاطِنُ﴾ أي الظاهر للعقول بالأدلة، والبراهين الدالة على الباطن، الذي لا تدركه الأبصار، أو الباطن الذي لا تصل العقول إلى معرفة كنه ذاته، وقيل: الظاهر: العالي على كل شيء فهو من قولك: ظهرت على الشيء إذا علوت عليه، والباطن الذي بطن كل شيء أي علم باطنه، والأول أظهر وأرجح. ودخلت الواو بين هذه الصفات لتدل على أنه تعالى جامع لها، مع اختلاف معانيها، وفي ذلك مطابقة لفظية، وهي من أحسن أدوات البيان.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.