الباحث القرآني

﴿مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَىٰ ثَلاَثَةٍ﴾ يحتمل أن يكون النجوى هنا بمعنى الكلام الخفي، فيكون ثلاثة مضاف إليه بمعنى الجماعة من الناس فيكون ثلاثة بدل أو صفة، والأول أحسن ﴿إِلاَّ هُوَ رَابِعُهُمْ﴾ يعني بعلمه وإحاطته، وكذلك سادسهم، وهو معهم أينما كانوا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.