الباحث القرآني

﴿وَمِنْ آبَائِهِمْ﴾ في موضع نصب عطف على كلا أي وهدينا بعض آبائهم ﴿فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَـٰؤُلاۤءِ﴾ أي أهل مكة ﴿وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً﴾ هم الأنبياء المذكورون، وقيل: الصحابة، وقيل: كل مؤمن. والأول أرجح لدلالة ما بعده على ذلك، ومعنى توكيلهم بها: توفيقهم للإيمان بها والقيام بحقوقها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.