الباحث القرآني

﴿أَمَّنْ هَـٰذَا ٱلَّذِي هُوَ جُندٌ لَّكُمْ يَنصُرُكُمْ﴾ خطاب للكفار على وجه التوبيخ والتهديد وإقامة الحجة عليهم، ودخلت ﴿أَمَّ﴾ التي يراد بها الإنكار على ﴿مَّنْ﴾ فأدغمت فيها، وكذلك ﴿أَمَّنْ هَـٰذَا ٱلَّذِي يَرْزُقُكُمْ﴾ والضمير في أمسك: لله، أي من يرزقكم إن منع الله رزقه، ﴿بَل لَّجُّواْ﴾ أي تمادوا في العتوّ والنفور عن الإيمان.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.