الباحث القرآني

﴿فَٱصْبِرْ﴾ يقتضي مسالمة للكفار، نسخت بالسيف ﴿وَلاَ تَكُن كَصَاحِبِ ٱلْحُوتِ﴾ هو يونس عليه السلام وسماه صاحب الحوت، لأن الحوت ابتلعه، وهو أيضاً ذو النون، والنون هو الحوت، وقد ذكرنا قصته في الأنبياء والصافات، فنهى الله محمداً ﷺ أن يكون مثله في الضجر والاستعجال، حين ذهب مغاضباً، وروي أن هذه الآية نزلت لما همَّ النبي ﷺ أن يدعو على الكفار ﴿إِذْ نَادَىٰ وَهُوَ مَكْظُومٌ﴾ هذا آخر ما جرى ليونس ونداؤه هو قوله في بطن الحوت. لا إلٰه إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، والمكظوم الشديد الحزن ﴿لَنُبِذَ بِٱلْعَرَآءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ﴾ هو جواب لولا، والمنفي هو الذم لا نبذه بالعراء، فإنه قد قال في الصافات ﴿فَنَبَذْنَاهُ بِٱلْعَرَآءِ﴾ [الصافات: ١٤٥] فالمعنى لولا رحمة الله لنبذ بالعراء وهو مذموم، لكنه نبذ وهو غير مذموم، وقد ذكرنا العراء في الصافات.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب