الباحث القرآني

﴿الۤمۤصۤ﴾ تكلمنا على حروف الهجاء في البقرة ﴿حَرَجٌ مِّنْهُ﴾ أي ضيق من تبليغه مع تكذيب قومك، وقيل: الحرج هنا الشك، فتأويله كقوله: ﴿فَلاَ تَكُنْ مِّن ٱلْمُمْتَرِينَ﴾ [آل عمران: ٦٠] ﴿لِتُنذِرَ﴾ متعلق بأنزل ﴿وَذِكْرَىٰ﴾ منصوب على المصدرية بفعل مضمر تقديره لتنذر وتذكر ذكرى، لأن الذكر بمعنى التذكير، أو مرفوع على أنه خبر ابتداء مضمر، أو مخفوض عطفاً على موضع لتنذر أي للإنذار والذكرى ﴿قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ﴾ انتصب قليلاً بتذكرون أي تذكرون تذكراً قليلاً، وما زائدة للتوكيد.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.