الباحث القرآني

﴿فَسِيحُواْ فِي ٱلأَرْضِ﴾ أي سيروا آمنين أربعة أشهر، وهي الأجل الذي جعل لهم، واختلف في وقتها فقيل: هي شوال وذو القعدة وذو الحجة والمحرم، لأن السورة نزلت حينئذ وذلك عام تسعة، وقيل: هي من عيد الأضحى إلى تمام العشر الأول من ربيع الآخر، لأنهم إنما علموا بذلك حينئذ، وذلك أن رسول الله ﷺ بعث تلك السنة أبا بكر الصديق يحج بالناس، ثم بعث بعده علي بن أبي طالب فقرأ على الناس سورة براءة يوم عرفة وقيل: يوم النحر ﴿غَيْرُ مُعْجِزِي ٱللَّهِ﴾ أي لا تفوتونه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.