الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ﴾ لفظ استفهام، ومعناه استنكار واستبعاد ﴿إِلاَّ ٱلَّذِينَ عَٰهَدْتُمْ عِندَ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ﴾ قيل: المراد قريش، وقيل: قبائل بني بكر ﴿فَمَا ٱسْتَقَامُواْ﴾ ما ظرفية ﴿كَيْفَ﴾ تأكيد للأولى، وحذف الفعل بعدها للعلم به تقديره: كيف يكون لهم عهد؟ ﴿لاَ يَرْقُبُواْ﴾ أي لا يراعوا ﴿إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً﴾ الإل القرابة، وقيل: الحلف، والذمة العهد ﴿وَأَكْثَرُهُمْ فَٰسِقُونَ﴾ استثنى من قضي له بالإيمان ﴿أَئِمَّةَ ٱلْكُفْرِ﴾ أي رؤساء أهله قيل: إنهم أبو جهل لعنه الله، وأمية بن خلف، وعتبة بن ربيعة، وأبو سفيان بن حرب، وسهيل بن عمرو، وحكى ذلك الطبري وهو ضعيف لأن أكثر هؤلاء كان قد مات قبل نزول هذه السورة، والأحسن أنها على العموم ﴿لاَ أَيْمَٰنَ لَهُمْ﴾ أي لا أيمان لهم يوفون بها، وقرئ لا إيمان بكسر الهمزة ﴿لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ﴾ يتعلق بقاتلوا ﴿وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ ٱلرَّسُولِ﴾ قيل: يعني إخراجه من المدينة حين قاتلوه بالخندق وأحد، وقيل: يعني إخراجه من مكة إذا تشاوروا فيه بدار الندوة ثم خرج هو بنفسه ﴿وَهُم بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ﴾ يعني: إذايَتَهم للنبي ﷺ والمسلمين بمكة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.