الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿لَّيْسَ عَلَى ٱلضُّعَفَآءِ وَلاَ عَلَىٰ ٱلْمَرْضَىٰ﴾ هذا رفع للحرج عن أهل الأعذار الصحيحة من ضعف البدن والفقر إذا تركوا الغزو. وقيل: إن الضعفاء هنا هم النساء والصبيان وهذا بعيد ﴿وَلاَ عَلَىٰ ٱلْمَرْضَىٰ وَلاَ عَلَى ٱلَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ﴾ قيل: نزلت في بني مقرن وهم ستة إخوة صحبوا النبي ﷺ وقيل: في عبد الله بن مغفل المزني ﴿إِذَا نَصَحُواْ للَّهِ﴾ يعني: بنياتهم وأقوالهم، وإن لم يخرجوا للغزو ﴿مَا عَلَى ٱلْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ﴾ وصفهم بالمحسنين لأنهم نصحوا لله ورسوله ورفع عنهم العقوبة والتعنيف واللوم ﴿وَلاَ عَلَى ٱلَّذِينَ إِذَا مَآ أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ﴾ قيل: هم بنو مقرن وقيل ابن مغفل وقيل سبعة نفر من بطون شتى، وهم البكاؤون ومعنى لتحملهم على الإبل وجواب إذا يحتمل أن يكون قلت ﴿لاَ أَجِدُ مَآ أَحْمِلُكُمْ﴾ أو تولوا إذا رجعتم يعني من غزوة تبوك.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.