الباحث القرآني

﴿فَالْمُغِيراتِ صُبْحاً﴾: من الغارة وكانوا يغيرون عند الصبح. والإغارة: كبس الحيّ وهم غارّون لا يعلمون. وقيل إنها كانت سريّة لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى بني كنانة فأبطأ عليه خبرها فنزل عليه الوحي بخبرها في «العاديات» . وعن عليّ [[ورد ما نقل عن الإمام علي في تفسير غريب ابن قتيبة 535 وفي الأصل «وتذهب» والمثبت في تفسير ابن قتيبة.]] - رضي الله عنه- أنه كان يقول: العاديات هي الإبل ويذهب إلى وقعة بدر، وقال: «ما كان معنا يومئذ إلا فرس عليه المقداد بن الأسود [[هو المقداد بن عمرو بن ثعلبة ينتهي نسبه إلى قضاعة وكان يعرف بالمقداد بن الأسود لأنه حالف الأسود بن عبد يغوث الزهري فتبناه فنسب إليه حتى إلغاء التبني، وهو من السابقين إلى الإسلام وهاجر الهجرتين وشهد المشاهد كلها مع الرسول كما شهد فتح مصر ومات بالجرف ودفن بالمدينة سنة 33 في عهد الخليفة عثمان (أسد الغابة 5/ 251- 254 رقم 5069 ولم يرد به سنة الوفاة، والاستيعاب 6/ 179- 185 رقم 2586، والإصابة 6/ 379- 381 رقم 8207، وتاريخ الإسلام 2/ 64) .]] » .
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.