الباحث القرآني

﴿الْعَصْرِ﴾: الدّهر أقسم به (زه) وقال الحسن: أحد طرفي النهار [[قول الحسن ورد في تفسير القرطبي 20/ 179، وزاد المسير 8/ 303 بلفظ: «العشي، وهو ما بين زوال الشمس وغروبها» .]] . والعرب تسمى الغداة والعشيّ بالعصرين. واليوم والليل [75/ أ] : العصرين، والشتاء والصيف العصرين. وعن علي رضي الله عنه «ونوائب العصر» وقيل: أراد: وأهل العصر، وقيل: وربّ العصر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.