الباحث القرآني

﴿وَأَعْتَدَتْ﴾: أي وأعدّت من العتيد وهو المعدّ لهن. ﴿مُتَّكَأً﴾: نمرقا يتّكا عليه، وقيل: مجلسا يتّكأ فيه، وقيل: طعاما. وقرئت مُتَّكَأً [[قرأ بها أبو جعفر (الإتحاف 2/ 145) ومجاهد وابن عباس (مجمع البيان 3/ 228) .]] وهو الأترجّ. والمتكأ: الأترجّ بلغة توافق لغة القبط [[غريب القرآن لابن عباس 51.]] . وقيل البزماورد. والبزماورد أعجمي، وقد يعرّب فيقال فيه إذا عرّب الزّماورد [[انظر النزهة 196 باختلاف قليل.]] . ﴿أَكْبَرْنَهُ﴾: أعظمنه. ﴿[حاشى لله و] حاشَ لِلَّهِ﴾: قال المفسّرون: معاذ الله. وقال اللغويون في حاشَ لِلَّهِ له معنيان: التّنزيه والاستثناء واشتقاقه من قولك كنت في حشى فلان، أي في ناحيته، ولا أدري أيّ الحشى آخذ، أي أيّ الناحية آخذ، قال الشاعر: يقول الذي أمسى إلى الحزن أهله بأيّ الحشى أمسى الخليط المباين [[اللسان (حشا) ، والتاج (حشي) معزوّا إلى المعطّل الهذلي. وهو في شرح أشعار الهذليين 446.]] وقولهم: حاشى فلانا معناه: أعزل فلانا من وصف القوم بالحشى ولا أدخله فيهم وفي جملتهم (زه) يعني من نحو قولك: قام القوم حاشى فلانا، ويقال: حاشى لفلان وحاشى فلانا وحاشى فلان، فمن نصب [فلانا] [[زيادة من النزهة 76.]] أضمر في حاشى مرفوعا، والتّقدير: حاشى فعلهم فلانا، ومن خفض [فلانا] [[زيادة من النزهة 76.]] فبإضمار اللّام لطول صحبتها حاشى. وجواب آخر: لمّا خلت «حاشى» من الصاحب أشبهت الاسم فأضيفت إلى ما بعدها. والتّحقيق أنّ «حاشا» إن نصبت كانت فعلا، وإن خفضت كانت حرف جرّ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب