الباحث القرآني

﴿ثِّي وَحُزْنِي﴾: البث: أشدّ الحزن الذي لا يصبر عليه صاحبه حتى يبثّه أي يشكوه. والحزن: أشدّ الهمّ [[ورد بهامش الأصل: «وقيل البث ما يحدث المز [كذا] من الغم. والحزن: ما يضمره. القشيري في تفسيره وا [لبث] بمعنى الانتشار فأمّا ال [] فهو مصدر. قال الراغب: أي إن غمّي الذي [كلمة لعلها: انبثثت] الفاعل أي أن ع ظ «وورد في مفردات الراغب (بثث) :» وقوله عز وجل نَّما أَشْكُوا بَثِّي وَحُزْنِي أي غمّي الذي يبثّه عن كتمان فهو مصدر في تقدير مفعول أو بمعنى غمّي الذي بثّ فكري. نحو: توزّعني الفكر، فيكون في معنى الفاعل» . والقشيري: هو عبد الكريم بن هوازن بن عبد الملك القشيري النيسابوري إقامة: شيخ خراسان في عصره زهدا وعلما. جمع بين الفقه والتصوف والتفسير والأدب. ومن مؤلفاته: التفسير الكبير، ولطائف الإشارات (تفسير للقرآن الكريم) ، والرسالة القشيرية. توفي سنة 465 هـ (وفيات الأعيان 2/ 375- 378 رقم 378، وطبقات المفسرين 1/ 338- 346 رقم 302، وانظر: إنباه الرواة 2/ 93، والعبر 3/ 261) ولم يرد كلام القشيري في لطائف الإشارات 2/ 200، 201) .]] [زه] فعلى هذا يكون من عطف الأعمّ على الأخصّ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.