الباحث القرآني

﴿بِالرُّوحِ﴾: قيل: بالوحي، وقيل: النّبوة، وقيل: القرآن لما فيهما من حياة الدين وحياة النفوس والإرشاد إلى أمر الله. وقيل: هم حفظة على الملائكة لا تراهم الملائكة، كما أن الملائكة حفظة علينا لا نراهم، وقيل: اسم ملك، وقيل: هي التي تحيا بها الأجسام. وقال أبو عبيدة: أي مع الرّوح، وهو جبريل عليه السلام [[لم يرد هذا التفسير في المجاز 1/ 356 مظنّة تفسير اللفظ، ولكن ورد في تفسير بِرُوحِ الْقُدُسِ بالآية 102 في 1/ 368 بأنه «جبريل عليه السلام» .]] .
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.