الباحث القرآني

﴿هَشِيماً﴾: يعني ما يبس من النّبت وتهشّم، أي تكسّر وتفتّت. وهشمت الشيء، إذا كسّرته، ومنه سمّي الرّجل هاشما، وينشد هذا البيت: عمرو الذي هشم الثّريد لقومه ... ورجال مكة مسنتون عجاف [[قائل البيت هو مطرود الخزاعي كما في تهذيب اللغة 6/ 95، ونسب في اللسان (هشم) لابنة هشام. وفي اللسان أيضا: وقال ابن برّي: الشعر لا بن الزّبعري (عبد الله) . وعمرو هو هاشم بن عبد مناف، وقيل سمي هاشما لأنه هشم الثريد.]] ﴿تَذْرُوهُ الرِّياحُ﴾: تطيّره وتفرّقه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.