الباحث القرآني

﴿يُضَيِّفُوهُما﴾: ينزّلوهما منزلة الأضياف. ﴿جِداراً﴾: حائطا، وجمعه جدر. ﴿يَنْقَضَّ﴾: يسقط وينهدم. وينقاض [[كذا ضبطت في الأصل ينقاض بفتح الضاد بلا تشديد، وهي كذلك في مخطوطة النزهة طلعت 71/ ب، وكذلك في بهجة الأريب 144 واعتماده على النزهة، وقرأ بذلك عكرمة وابن سيرين وأبو شيخ البناني خليد العصري كما في التاج (قيض) نقلا عن العباب (قوض) . أما تشديد الضاد، أي ينقاضّ وهي من قضّ فقرا بها ابن مسعود (شواذ القرآن 81) وقرأ بها كذلك أبو شيخ البناني خليد العصري (التاج- قضض) اللذان قرءا بدون التشديد.]] : ينشقّ وينقلع [[في الأصل: «وينقطع» ، والمثبت من النزهة 219.]] من أصله ومنه قولهم: «فراق كقضّ السّنّ» [[جزء من بيت لأبي ذؤيب الهذلي كما في اللسان والتاج (قيض) وشرح أشعار الهذليين 66 وهو بتمامه كما يلي: فراق كقيض السّنّ، فالصّبر إنه ... لكلّ أناس عثرة وجبور والبيت كذلك في النزهة طلعت 71/ ب وفيه «فالضر» بدل «فالصبر» .]] أي لا اجتماع بعده أبدا. ﴿لَاتَّخَذْتَ [[قرأ لتخذت بتاء مفتوحة مخففة وخاء مكسورة بلا ألف وصل أبو عمرو وشاركه ابن كثير ويعقوب وابن محيصن واليزيدي والحسن، وقرأ الباقون من الأربعة عشر لَاتَّخَذْتَ بهمزة وصل وتشديد التاء وفتح الخاء (الإتحاف 2/ 223) .]]﴾: أي اتّخذت [زه] عليه أجرا. في صحيح البخاري: قال سعيد [[هو سعيد بن جبير كما في صحيح البخاري 7/ 304 (رقم 4098) .]] : أجرا نأكله [[صحيح البخاري 7/ 307 (رقم 4098) .]] .
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.