الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿أُمَّةً﴾: الأمّة على ثمانية أوجه: - الجماعة، كقوله: أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ [[سورة القصص، الآية 23.]] . - وأتباع الأنبياء عليهم السلام، كما تقول: نحن من أمّة محمد صلّى الله عليه وسلّم. - والجامع للخير المقتدى به، كقوله: إِنَّ إِبْراهِيمَ كانَ أُمَّةً قانِتاً لِلَّهِ [[سورة النحل، الآية 120.]] . - والدّين والملّة، كقوله: إِنَّا وَجَدْنا آباءَنا عَلى أُمَّةٍ [[سورة الزخرف، الآية 22.]] . - والحين والزمان كقوله: إِلى أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ [[سورة هود، الآية 8.]] . وقوله: وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ [[سورة يوسف، الآية 45.]] أي بعد حين، ومن قرأ أمه [[قرأ أمه بالتحريك ابن عباس، وزيد بن علي، والضحاك، وقتادة، وأبو رجاء، وشبيل بن عزرة الضّبعي، وربيعة بن عمرو، وابن عمر، ومجاهد، وعكرمة (البحر 5/ 314، والمحتسب 1/ 344) .]] وأمه [[قرأ أمه بفتح الهمزة وسكون الميم مجاهد، وعكرمة، وشبيل بن عزرة (البحر 5/ 314) .]] أي نسيان. - والقامة، يقال: فلان من الأمّة أي القامة. - والمنفرد بدين لا يشركه فيه أحد، قال صلّى الله عليه وسلّم: «يبعث زيد بن عمرو بن نفيل أمّة وحده» [[في ترجمة زيد بن عمرو بأسد الغابة روايتان لهذا الحديث: الأولى: سئل عنه النبي صلّى الله عليه وسلّم فقال: «يبعث أمّة وحده يوم القيامة» 2/ 236. والأخرى: « ... فقال النبي لزيد [أي زيد بن حارثة] : «إنه يبعث يوم القيامة أمّة وحده» 2/ 237.]] . - والأم، يقال: هذه أمّة زيد، أي أمّ زيد (زه) . - وهو محتمل لأن يكون حقيقة في الجميع، وأن يكون حقيقة في أحدها، مجازا في الآخر الباقي. ﴿مَناسِكَنا﴾: أي متعبّداتنا، واحدها منسك ومنسك. وأصل النّسك من الذّبح، يقال: نسكت: أي ذبحت. والنّسيكة: الذّبيحة المتقرّب بها إلى الله عزّ وجلّ، ثم اتّسعوا فيه حتى جعلوها موضع العبادة [16/ ب] والطاعة، ومنه قيل للعابد: ناسك.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.