الباحث القرآني

﴿عَبْدِنا﴾: [6/ أ] العبد لغة: المملوك الذّكر من جنس الإنسان، وقيل: والأنثى أيضا. ﴿فَأْتُوا﴾: الإتيان: المجيء. ﴿بِسُورَةٍ﴾: السّورة غير مهموزة: منزلة يرتفع القارئ منها إلى منزلة أخرى إلى أن يستكمل القرآن كسور البناء. وبالهمزة: قطعة [[من هنا يبدأ كلام صاحب النزهة (انظر النزهة/ 113) .]] من القرآن على حدة، من قولهم: أسأرت من كذا، أي: أبقيت وأفضلت منه فضلة (زه) وقيل: الدّرجة الرفيعة، وسمّيت بها سور القرآن لأن قارئها يشرف بقراءتها على من لم تكن عنده كسور البناء. وقيل: لتمامها وكمالها، ومنه قيل للناقة التّامة: سورة. أو لأنها قطعة من القرآن، من أسأرت والسؤر فأصلها الهمز وخفّفت، قاله أبو عبيدة، والهمز فيها لغة. ﴿مِنْ مِثْلِهِ﴾: المماثلة تقع بأدنى مشابهة، وقد ذكر سيبويه [[هو أبو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر الملقب بسيبويه. ولد بفارس ثم هاجر إلى البصرة وفيها تلمذ على مشاهير علمائها كالخليل والأخفش الأكبر وعيسى بن عمر الثقفي، وهو مؤلّف أول مصنّف وصل إلينا في علم النحو وما يتصل به من صرف وأصوات وهو الموسوعة المعروفة ب «الكتاب» ، وتوفي نحو 180 هـ. (مقدمة الكتاب للأستاذ عبد السلام هارون، وبغية الوعاة 2/ 230، والعبر للذهبي 1/ 278) . وانظر بشأن «مثل» : الكتاب 1/ 423.]] أن: مررت برجل مثلك، يحتمل وجوها ثلاثة [[في هامش الأصل: «أي المماثلة من كل وجه ودون وأعلى» .]] . ﴿وَادْعُوا﴾: الدّعاء الهتف باسم المدعو. ﴿شُهَداءَكُمْ﴾: آلهتكم، سموا بذلك لأنهم يشهدونهم ويحضرونهم إلى النار [[وضع المصنف بعده الرمز «زه» ، ولم أهتد للنص في النزهة.]] ، وهو جمع شهيد للمبالغة كعليم وعلماء، ويجوز أن يكون جمع شاهد كشاعر وشعراء. ﴿دُونِ﴾: ظرف مكان ملازم للظرفية الحقيقية أو المجازية ولا يتصرف فيه بغير «من» . ﴿صادِقِينَ﴾: الصّدق مقابله الكذب، وهو مقابلة الخبر للمخبر عنه ولا واسطة بينهما عند الجمهور.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.