الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجاً فَخَراجُ رَبِّكَ خَيْرٌ﴾: الخرج والخراج [[قرأ أبو عمرو ونافع وابن كثير وعاصم خَرْجاً فَخَراجُ وقرأ ابن عامر خرجا فخرج بدون ألف فيهما، وقرأ حمزة والكسائي خراجا فخراج بألف فيهما (السبعة 447) .]] : إتاوة وغلّة، والخرج أخص من الخراج، يقال: أدّ خرج رأسك وخراج مدينتك. والمعنى: إن تسألهم أجرا على ما جئت به فأجر ربّك وثوابه خير (زه)
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.