الباحث القرآني

﴿رَبَّانِيِّينَ﴾: هم كاملو العلم. قال محمد بن الحنفيّة [[هو محمد ابن الإمام علي بن أبي طالب، سمي بابن الحنفية نسبة إلى أمه، لأنها من بني حنيفة.]] حين مات ابن عبّاس: اليوم مات ربّانيّ هذه الأمّة» [[النهاية 2/ 181، وليس فيها كلمة «اليوم» .]] . وقال أبو العبّاس ثعلب [[هو أبو العباس أحمد بن يحيى بن يسار الشيباني ولاء، إمام الكوفيين في النحو واللغة. له عدة مؤلفات منها: المصون في النحو، ومعاني القرآن، ومعاني الشعر، توفي سنة 291 هـ. (بغية الوعاة 1/ 396- 398) .]] : إنما قيل للفقهاء الرّبّانيّون لأنهم يربّون العلم، أي يقومون به (زه) وقال مجاهد: الربّانيون فوق الأحبار لأن الأحبار العلماء [[تفسير الطبري 6/ 544، والدر المنثور 2/ 83.]] والرباني [25/ أ] الجامع إلى العلم والفقه البصر بالسياسة والتدبير بأمر الرعية [[تفسير الطبري 6/ 544.]] منسوب [[في الأصل «منسوبون» .]] إلى الرّب، والألف والنّون للمبالغة كلحياني وشعراني لعظيم اللّحية وكثير الشّعر. وقال أبو عبيدة: الربّاني: العالم، قال: وأحسب الكلمة عبرانية أو سريانية [[زاد المسير 1/ 350 وفيه «وقال أبو عبيد» بدل «وقال أبو عبيدة» ، وفي حاشية الأصل «وافقت اللغة النبط [ية] » .]] . والرّبانيّ عند أهل الكتاب: العالم المعلّم [[انظر: زاد المسير 1/ 350 معزوّا لأبي عبيد.]] . وعن الحسن أيضا: هم الذين يربّون الناس بصغار العلم قبل كباره [[اللفظ المنسوب للحسن في تفسير الطبري 6/ 541. «كونوا فقهاء علماء» .]] .
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب