الباحث القرآني

جديد: تطبيق «تراث»
﴿[60/ أ] إِلْ ياسِينَ﴾: يعني إلياس، وأهل دينه. جمعهم بغير إضافة بالياء والنون كأنّ كلّ واحد منهم اسمه إلياس. وقال بعض العلماء: يجوز أن يكون إلياس وإلياسين بمعنى واحد، كما قيل ميكال وميكائيل. ويقرأ سلام على آل ياسين [[قرأها من السبعة نافع وابن عامر. وقرأ الباقون إِلْ ياسِينَ (السبعة 549) .]] أي على آل محمّد (زه) وعلى الأوّل أصله إلياسين بياء النسب ثم حذفت كالأعجمين. والآل على القراءة الثانية: عشيرته- صلّى الله عليه وسلّم- والمؤمنون. وقيل: على آل دين ياسين، يعني المؤمنين. وقيل: آل «زيادة» أي سلام على «ياسين» وهو محمد- صلّى الله عليه وسلّم- وقيل: ياسين: اسم كتاب من كتب الله، فصار كقولك: سلام على آل القرآن، حكاه أبو علي الجبّائي [[هو أبو علي محمد بن عبد الوهاب ينتهي نسبه إلى أبان مولى سيدنا عثمان، ويعرف بالجبّائي نسبة إلى جبّا من أعمال خوزستان في طرف البصرة، ولد سنة 235 هـ ومات سنة 303 هـ. كان إماما في علم الكلام ومن شيوخ المعتزلة. ومن مؤلفاته: تفسير للقرآن، والجامع، والرد على أهل السنة. تلمذ عليه ابنه أبو هاشم الذي أضحى شيخا للمعتزلة. (الأنساب للسمعاني 2/ 17، وانظر أيضا: معجم البلدان (جبّى) ، ووفيات الأعيان 3/ 398 «الترجمة 579» ، وتاريخ الأدب لبروكلمان 4/ 31- 32، والمعجم الكبير- جبب) .]] .
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.