الباحث القرآني

﴿وَالْجارِ ذِي الْقُرْبى﴾: أي ذي القرابة. ﴿وَالْجارِ الْجُنُبِ﴾: أي الغريب (زه) وقيل: سمي الجار جارا لميله إليك. وأصله الميل. وقيل: الجار ذي القربى المسلم، والجار الجنب البعيد الذي لا قرابة له. وقيل: اليهود والنصارى، وأصله التّجنّب، من قوله: اجْنُبْنِي وَبَنِيَّ [[سورة إبراهيم، الآية 35.]] والجانبان: الناحيتان والجنبان لتنحّي كلّ واحد عن الآخر. ﴿وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ﴾: أي الرفيق في السفر. وَابْنِ السَّبِيلِ [36] : الضّيف (زه) هذا قول قتادة [[تفسير الطبري 8/ 346، 347، وزاد المسير 1/ 161.]] [28/ ب] وقيل صاحب السّفر: أي المسافر. ﴿مُخْتالًا﴾: ذا خيلاء (زه) وقيل: متكبّرا يأنف عن قراباته وجيرانه لفقرهم. ﴿فَخُوراً﴾: يعدد مناقبه كبرا وتطاولا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.