الباحث القرآني

﴿أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ﴾: مثل قوله: وَكُنْتُمْ أَمْواتاً فَأَحْياكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ [[سورة البقرة، الآية 28.]] فالموتة الأولى: كونهم نطفا في أصلاب آبائهم لأن النّطفة ميّتة. والحياة الأولى: إحياء الله إيّاهم من النّطفة. والموتة الثانية: إماتة الله إياهم بعد الحياة. والحياة الثانية: إحياء الله إياهم للبعث، فهاتان موتتان وحياتان. ويقال: الموتة الأولى التي تقع بهم في الدّنيا بعد الحياة، والحياة الأولى: إحياء الله- جلّت قدرته- إيّاهم في القبر لمساءلة منكر ونكير، والموتة الثانية: إماتة الله إياهم بعد المساءلة، والحياة الثانية: إحياء الله إيّاهم للبعث.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.