الباحث القرآني

﴿وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمالَكُمْ﴾: أي لن ينقصكم ويظلمكم، بلغة حمير [[غريب القرآن لابن عباس 66، وما ورد في القرآن من لغات 2/ 180، والإتقان 2/ 95.]] . يقال: وترني حقّي: أي ظلمني حقّي، والمعنى: لن ينقصكم شيئا من ثوابكم، ويقال: وترت الرجل، إذا قتلت له قتيلا، أو أخذت له مالا بغير حقّ، وفي الحديث: «من فاتته صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله» [[صحيح مسلم 1/ 436.]] .
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.