الباحث القرآني

﴿شَعائِرَ اللَّهِ﴾: ما جعله الله علما لطاعته. واحدتها شعيرة مثل الحرم، يقول: لا تحلّوه فتصطادوا فيه. ﴿وَلَا الشَّهْرَ الْحَرامَ﴾: فتقاتلوا فيه. ﴿وَلَا الْهَدْيَ﴾: وهو ما أهدي إلى البيت. يقول: فلا تستحلوه حتى يبلغ محلّه، أي منحره. وإشعار الهدي أن يقلّد بنعل أو غيره ويجلّل ويطعن في شقّ سنامه الأيمن بحديدة ليعلم أنه هدي. ﴿وَلَا الْقَلائِدَ﴾: كان الرجل يقلّد بعيره من لحاء شجر الحرم فيأمن بذلك حيث سلك. ﴿وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ﴾: أي عامدين. ﴿يَجْرِمَنَّكُمْ﴾: يكسبنكم، من قولهم: فلان جريمة أهله وجارمهم أي كاسبهم. ﴿شَنَآنُ قَوْمٍ﴾: محرّكة النون: بغضاء قوم، وشَنَآنُ قَوْمٍ [[قرأ بالنون الساكنة ابن عامر، وأبو بكر عن عاصم، وإسماعيل بن جعفر، والواقدي والمسيّبي عن نافع، وقرأ بفتح النون أبو عمرو وحمزة والكسائي، وحفص عن عاصم، وابن جمّاز والأصمعي وورش وقالون عن نافع. (السبعة/ 242) .]] مسكّنة النون: بغض [[في الأصل: «بغيض» ، والمثبت من النزهة 118.]] قوم، هذا مذهب البصريين. وقال الكوفيّون: شنآن وشنآن مصدران.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.