الباحث القرآني

﴿قِسِّيسِينَ﴾: هم رؤساء النصارى، واحدهم قسّيس. وقال بعض العلماء: هو فعّيل من قسست الشيء وقصصته إذا تتبّعته، فالقسّيس سمّي به لتتبّعه كتابه وآثار معانيه (زه) رأيت بعضهم ضبط القس بفتح القاف، قال: ومن ضمها فقد أخطأ. وأما قس بن ساعدة [[هو قسّ بن ساعدة الإيادي، أحد حكام العرب في الجاهلية وخطبائها. رآه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وهو يخطب في سوق عكاظ. زعم كثير من العلماء أنه عمر ست مائة سنة. (معجم الشعراء للمرزباني 338، والأغاني 15/ 192، 193، وانظر: التاج «قسس» والبداية والنهاية 2/ 230- 237) .]] فهو بضم القاف. وقال الكرماني: القس والقسّيس اسم الكبير الزاهد العالم منهم، وجمع تكسيره من حيث القياس القسّاسون، ومن حيث السماع القساوسة بالواو، وحكاه الأزهري في «تهذيب اللغة» وأنشد فيه بيتا. والقسّ في اللغة: نشر الحديث والنّميمة. ﴿[وَرُهْباناً]﴾: والرّهبان جمع راهب، وهو الذي يرهب الله، أي يخافه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.