الباحث القرآني

﴿أَيَّانَ مُرْساها﴾: أي متى مثبتها؟ من أرساها الله، أي أثبتها، أي متى الوقت الذي تقوم عنده؟ وليس من القيام على الرّجل إنما هو كقولك [[الذي في النزهة 110 «إنما هو من القيام على الحق من قولك: قام» .]] قام الحقّ: أي ظهر وثبت. ﴿لا يُجَلِّيها لِوَقْتِها﴾: لا يظهرها. ﴿ثَقُلَتْ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ﴾: يعني الساعة، أي خفي علمها على أهل السموات والأرض [و] إذا خفي الشيء ثقل. ﴿كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْها﴾: أي يسألونك عنها كأنك حفيّ بها. يقال: قد تحفّيت بفلان في المسألة إذا سألت به سؤالا [38/ أ] أظهرت فيه العناية والمحبّة والبرّ، ومنه قوله تعالى: إِنَّهُ كانَ بِي حَفِيًّا [[سورة مريم، الآية 47.]] : أي بارّا معنيّا. وقيل: كأنك حفي: كأنك أكثرت السؤال عنها حتى علمتها، يقال: أحفى [فلان] في المسألة إذا ألحّ فيها وبالغ. والحفيّ: السّؤول باستقصاء.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب