الباحث القرآني

وَلَا يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ ۘ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا ۚ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ
﴿ولا يحزنك قولهم﴾ تكذيبهم إيَّاك ﴿إنَّ العزة لله﴾ القوَّة لله والقدرة لله ﴿جميعاً﴾ وهو ناصرك ﴿وهو السميع﴾ يسمع قولهم ﴿العليم﴾ بما في ضميركم فيجازيهم بما يقتضيه حالهم