الباحث القرآني

وَإِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا ۚ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ۚ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ
وقوله: ﴿هو أنشأكم﴾ أَيْ: خلقكم ﴿من الأرض﴾ من آدم وآدم خُلق من تراب الأرض ﴿واستعمركم فيها﴾ جعلكم عمَّاراً لها