الباحث القرآني

وَيَا قَوْمِ لَا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَن يُصِيبَكُم مِّثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ ۚ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِّنكُم بِبَعِيدٍ
﴿ويا قوم لا يجرمنكم شقاقي﴾ لا يكسبنَّكم خلافي وعداوتي ﴿أَنْ يُصِيبَكُمْ﴾ عذاب العاجلة ﴿مِثْلُ مَا أَصَابَ قوم نوحٍ﴾ من الغرق ﴿أو قوم هود﴾ من الرِّيح العقيم ﴿أو قوم صالح﴾ من الرَّجفة والصِّيحة ﴿وما قوم لوط منكم ببعيد﴾ في الزَّمان الذي بينكم وبينهم وكان إهلاكهم أقربَ الإِهلاكات التي عرفوها