الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ ۚ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۚ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ
﴿ما تعبدون من دونه﴾ أنتما ومَنْ على مثل حالكما من دون الله ﴿إلاَّ أسماءً﴾ لا معانيَ وراءها ﴿سميتموها أنتم﴾ ﴿إن الحكم إلاَّ لله﴾ ما الفضل بالأمر والنَّهي إلاَّ لله ﴿ذَلِكَ الدِّينُ القيم﴾ المستقيم ﴿ولكن أكثر الناس لا يعلمون﴾ مل للمطيعين من الثَّواب وللعاصين من العقاب ثمَّ ذكر تأويل رؤياهما بقوله: