الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ
﴿وقال﴾ يوسف ﴿للذي ظنَّ﴾ علم ﴿إنَّه ناج منهما﴾ وهو السَّاقي: ﴿اذكرني عند ربك﴾ عند الملك صاحبك وقل له: إنَّ في السِّجن غلاماً محبوساً ظلماً ﴿فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ ربه﴾ أنسى الشَّيطان يوسف الاستغاثة بربِّه وأوقع في قلبه الاستغاثة بالملك فعوقب بأن ﴿لبث في السجن بضع سنين﴾ سبع سنين فلمَّا دنا فرجه وأراد الله خلاصه رأى الملك رؤيا وهو قوله: