الباحث القرآني

وَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ قَالَ ائْتُونِي بِأَخٍ لَّكُم مِّنْ أَبِيكُمْ ۚ أَلَا تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَا خَيْرُ الْمُنزِلِينَ
﴿ولما جهزهم بجهازهم﴾ يعني: حمل لكلِّ رجلٍ منهم بعيراً ﴿قال ائتوني بأخٍ لكم من أبيكم﴾ يعني: بنيامين وذلك أنَّه سألهم عن عددهم فأخبروه وقالوا: خلَّفنا أحدنا عند أبينا فقال يوسف: فأتوني بأخيكم الذي مِنْ أَبِيكُمْ ﴿أَلا تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ﴾ أُتمُّه من غير بخسٍ ﴿وأنا خير المنزلين﴾ وذلك لأن حين أنزلهم أحسن ضيافتهم ثمَّ أوعدهم على ترك الإِتيان بالأخ بقوله: