الباحث القرآني

فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىٰ إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ
﴿فلما دخلوا على يوسف آوى إليه﴾ أَيْ: ضمَّ إليه ﴿أبويه﴾ أباه وخالته وكانت أمُّه قد ماتت ﴿وقال ادخلوا مصر﴾ وذلك أنَّه كان قد استقبلهم فقال لهم قبل دخول مصر: ادخلوا مصر آمنين إن شاء الله وكانوا قبل ذلك يخافون دخول مصر إلاَّ بجوازٍ من ملوكهم