الباحث القرآني

وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ
﴿وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ﴾ يريد: المشركين من أهل مكَّة ﴿إنما يؤخرهم﴾ فلا يعاقبهم في الدُّنيا ﴿ليوم تشخص﴾ تذهب فيه أبصار الخلائق إلى الهواء حيرةً ودهشةً