الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ
﴿وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ﴾ يعني: مكرهم بالنبي ﷺ وما همُّوا به من قتله أو نفيه ﴿وعند الله مكرهم﴾ هو عالمٌ به لا يخفى عليه ما فعلوا فهو يجازيهم عليه ﴿وإن كان﴾ وما كان ﴿مكرهم لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ﴾ يعني: أمر النبيِّ ﷺ أَيْ: ما كان مكرهم ليبطل أمراً هو في ثبوته وقوَّته كالجبال