الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
هَٰذَا بَلَاغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ
﴿هذا﴾ القرآن ﴿بلاغ للناس﴾ أَيْ: أنزلناه إليك لتبلِّغهم ﴿ولينذروا به﴾ ولتنذرهم أنت يا محمد ﴿وليعلموا﴾ بما ذُكر فيه من الحجج ﴿أنما هو إله واحدٌ وليذكر﴾ وليتعظ ﴿أولو الألباب﴾ أهل اللُّبِّ والعقل والبصائر