الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا ثُمَّ لَا يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ
﴿ويوم﴾ أَيْ: وأنذرهم يوم ﴿نبعث﴾ وهو يوم القيامة ﴿من كلِّ أمة شهيداً﴾ يعني: الأنبياء عليهم السَّلام يشهدون على الأمم بما فعلوا ﴿ثم لا يؤذن للذين كفروا﴾ في الكلام والاعتذار ﴿ولا هم يستعتبون﴾ ولا يُطلب منهم أن يرجعوا إلى ما يرضي الله تعالى