الباحث القرآني

وَعَلَى ٱللَّهِ قَصۡدُ ٱلسَّبِیلِ وَمِنۡهَا جَاۤىِٕرࣱۚ وَلَوۡ شَاۤءَ لَهَدَىٰكُمۡ أَجۡمَعِینَ
﴿وعلى الله قصد السبيل﴾ أَي: الإِسلام والطَّريق المستقيم يُؤدِّي إلى رضا الله تعالى كقوله: ﴿هذا صراط مستقيم﴾ ﴿ومنها﴾ ومن السَّبيل ﴿جائر﴾ عادلٌ مائل كاليهوديَّة والنَّصرانية ﴿ولو شاء لهداكم﴾ أرشدكم ﴿أجمعين﴾ حتى لا تختلفوا في الدِّين